U3F1ZWV6ZTEwMzY2MDYxMzkzX0FjdGl2YXRpb24xMTc0MzMxNzYzMDY=
recent
أحدث المواضيع

قصة يأجوج ومأجوج مع ذي القرنين

قصة يأجوج ومأجوج مع ذي القرنين
من بين أعظم قصص القرآن، قصة يأجوج ومأجوج مع ذي القرنين، هذه القصة التي تعتبر من الفتن العظيمة، التي لها أمران، أمرٌ سابقٌ وأمرٌ مُنتظَر، فأما الأمر السابق، فهو ما حكاه الله سبحانه عن ذي القرنين، قال الله عز وجل: ''حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِن دُونِهِمَا قَوْمًا لَّا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا، قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَىٰ أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا'' والشاهد من هذه الآيات الكريمات، أن يأجوج ومأجوج مفسدون في الأرض، وأن الناس قد طلبوا من ذي القرنين أن يجعل بينهم وبينهم سدا , وأما الأمر المُنتظَر، هو ما ثبت في الحديث الصحيح، أن الله تعالى يوحي إلى عيسى أنه أخرج عباداً لله لا يقدر أحدٌ على قتالهم، وأنهم يعيثون في الأرض فساداً، وأنهم يحصرون عيسى ومن معه في الطور...وهذا هو الفساد والشر المُرتقب منهم، بخروجهم في آخر الزمان من كل حدب ينسلون.

من هم يأجوج ومأجوج؟ ومن هو ذو القرنين؟

  يأجوج ومأجوج هما قومُ شرٍّ مفسدون في الأرض، وهما قبيلتان من بني آدم، والدليل على ذلك، ما ثبت في الحديث الصحيح عن النبي Mohamed peace be upon him.svg أن الله يَقُولُ: يَا آدَمُ ، فَيَقُولُ: لَبَّيْكَ وَسَعْدَيْكَ ، فَيُنَادَى بصوت إن الله يأمرك أن تُخْرِجَ مِنْ ذريتك بعثاً إلى النار، فقال: يا رَبِّ، وما بعثُ النَّار؟ قال: من كل ألفٍ تِسعمِئة وتسعةٌ وتسعون، فَشَقَّ ذلك على الصحابة، فقالوا يا رسول الله: أيُّنا ذلك الواحد؟ يعنون الذي ينجو من النار، فقال Mohamed peace be upon him.svg : '' أبشروا، فإنكم في أمتين ما كانتا في شيء إلا كثرتاه يأجوج ومأجوج '' فأكثر أهل النار من ذرية آدم هم يأجوج ومأجوج , وهم من نسلِ نوح، من أولاد يافِث ابن نوح، وهم قومٌ كُثُر، ورائهم ثلاث أمم، ولن يموت منهم رجلٌ إلا ترك من ذريته ألفاً فصاعِداً.
  أما ذي القرنين فهو مَلِكٌ عادل مسلم، من الدعاة إلى الله عز وجل، قصَّ الله خبره في القرآن العظيم، وتجوله في المشرق والمغرب يدعو إلى الله، فذو القرنين كان رجلاً صالِحاً موحداً لله تعالى، وكان يغزو عُبَّاد الأصنام، وبلغ مشارق الأرض ومغاربها، وبنى السد بين الناس وبين يأجوج ومأجوج.
  وسبب تسميته بذي القرنين، قال العلماء في ذلك: قيل معناه ذي المُلْكِ الواسع من المشرق إلى المغرب، فإن المشرق قرن والمغرب قرن، فيكون هذا كِناية عن سعة مُلكِهِ؛ وقيل ذو القرنين لقوته، ولذلك يُعرف أن الضأن الذي له قرون، يكون أشد وأقوى؛ وقيل ذو القرنين إنهما علامتان وضعهما على رأسه، كتاجٍ للملوك؛ والحقيقة أن القرآن لم يُبين، لكن أقرب ما يكون للقرآن الكريم أن معناه المالِك للمشرق والمغرب، وهو مناسبٌ تماماً حيث قال النبي Mohamed peace be upon him.svg في الشمس أنها تطلع بين قرني شيطان.

قصة ذي القرنين مع يأجوج ومأجوج

  قد أخبر الله تعالى أن ذا القرنين سار طرقاً وسلك سبلاً، حتى إذا بلغ بين السدين وهما جبلان، فيهما ثغرة، خلفهما يأجوج ومأجوج، يخرجون على الناس من هذه الثغرة فيفسدون وينهبون الأخضر واليابس؛ فجاء فوجد من دون الجبلين قوماً لا يكادون يفهمون قولاً، فقالوا يا ذا القرنين إن يأجوج ومأجوج مفسدون في الأرض، فهل نعطيك أجرة من أموالنا، على أن تجعل بيننا وبينهم حاجِزاً، فقال لهم ما مكني فيه ربي من المُلك والمال والقوة خيرٌ مما تعرضون عليَّ، فأعينوني بعُمَّالٍ ذوي صنعة وحِرفة، أجعل بينكم وبينهم حاجِزاً أشد مما طلبتم وهو الرَّدْم وهو أقوى من السد، وآتوني بقطعٍ من الحديد، فجاءوا بها، حتى إذا ساوى بين الجبلين، فبلغ الحديد رؤوس الجبال، ثم قال للعمال انفخوا عليها بالنار، ففعلوا، حتى إذا جعل الحديد ناراً، قال أعطوني نحاساً أو حديداً مُذاباً فوضعه عليه، فما اسطاعوا أن يعلوه ويرتقوه، وما استطاعوا أن يحفروه، فقال ذو القرنين هذا رحمة من ربي بي وبأهل الأرض، فإذا جاء وعد الله تعالى بخروجهم، جعله دكاً أي جعل فيه طريقاً..

خروج يأجوج ومأجوج

فيأجوج ومأجوج يحفرون السد كل يوم حفراً ضيقاً، وهم مستمرون في ذلك، وفي كل مرة يتسع ذلك الحفر، لكنهم إذا جاء الليل وقفوا، وقالوا ترجعون غداً وتكملون، فيعود كما كان، قال رسول الله Mohamed peace be upon him.svg :إن يأجوج ومأجوج يحفرون كل يوم، حتى إذا كادوا يرون شعاع الشمس، قال الذي عليهم: ارجعوا، فسنحفره غداً، فيعيده الله أشد ما كان، حتى إذا بلغت مدتهم، وأراد الله أن يبعثهم على الناس، حفروا حتى إذا كادوا يرون شعاع الشمس، قال الذي عليهم: ارجعوا، فستحفرونه غداً إن شاء الله تعالى، واستثنوا، فيعودون إليه وهو كهيئته حين تركوه، فيحفرونه ويخرجون على الناس، فينشفون الماء أي يشربونه، ويتحصن الناس منهم في حصونهم، فيرمون بسهامهم إلى السماء، فترجع عليهم الدم الذي اجْفَظَّ ـ أي ترجع عليهم مملوئة بالدم فتنة لهم ـ فيقولون: قهرنا أهل الأرض وعلونا أهل السماء، فيبعث الله نَغَفًا أي دوداً، في أَقْفَائِهِمْ، فيقتلهم بها، قال Mohamed peace be upon him.svg : والذي نفسي بيده، إن دواب الأرض لتسْمَنُ وتشْكَرُ شَكَرًا من لحومِهِم.


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة